Atalouli Co0l
بسم الله الرحمن الرحيم
مرحبا بك بين بساتين وازهار منتدياتنا ورحيق التواصل
وشهدالمحبه والاخلاص
منور بتواجدك معناويسعدنا تواصلك واشتراكك معنا
اتمنى تفيد وتستفيد ولاتبخل علينا بمالديك

انت عضو غير مسجل اضغط على التسجيل للتسجيل او دخول لمشاهدة فئات المنتدى



Free CursorsMyspace Layout
 
الرئيسيةالبــوابـــــــاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 على متن الرحلة الخاصة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اميرة الظلام
عضو متألق
عضو متألق


عدد المساهمات : 1482
تاريخ التسجيل : 26/08/2009
العمر : 22
الموقع : امـــــــ الظلام ـــــواج

بطاقة الشخصية
الاعضاء فقط:
20/20  (20/20)

مُساهمةموضوع: على متن الرحلة الخاصة..   الجمعة ديسمبر 25, 2009 11:04 am




ضربات الساعة الصغيرة في يدها مستمرة، وشحنات الذاكرة تتصارع، وذهن ملبد بقسوة الواقع
وأمواج البحر تتلاطم ،وظلام يلف المكان، والقمر يكابد حتى يلد من سحابه...

تقفز حالة الإحساس بهروب الزمن من بين يديها وهي لتزال تبحث عن الراحة والسعادة
قد جعلت لدموعها حرية الانهمار بعيدا عن الجميع ولنظرها التطلع لأبعد نقطة في أفق البحر

رنات الهاتف أخرجتها من رحلة البحث عن شظايا الذات
ومن فرط توترها أطالت النظر باسم المتصل
"" آتى اتصالك على غير العادة يا دمعة الليل الطويل وياسر أحزاني""
قالتها وهي تتنهد مجيبة : نعم
محمد : ظننت باني لن اسمع صوتك مجددا
أمل " أغمضت عيناها ": هل تريد بأن انهي المكالمة!
محمد" وبسرعة" : لألأ ....... انتظري
أمل: ماذا تريد؟
محمد "باستنكار" : افتقدته ذاكرتك !!! أنا زوجك
أمل" بسخرية" : زوجي .؟... نعم زوجي؟؟


(لحظات صمت قاتله، وضربات الساعة مستمرة ،والبحر يفرض صوته ويشن حملاته بجيش الأمواج ليهدم ما رسمته أمل على تلك الرمال)

قطع محمد الهدوء : هل سيطول الصمت بيننا؟
أمل "شعرت بان سؤال محمد كجلاد لا يرحم يخنقها كي لا تتكلم اجتاحتها رغبة عنيفة للبكاء" : ماذا تريد بان أقول؟
محمد : رحلة عودتي غدا لأرض الوطن
أمل : وهل سيكون غدا اليوم الذي سينجلي فيه الظلام عن شمسنا وتخضر الحدائق في صحرائنا!!
محمد: أي ظلام وأي حدائق؟؟
أمل : ظلام سفرك المتكرر إلى تلك البلاد بلا سبب
محمد : ذهبت للاستجمام
أمل" شعرت بتفاهة رده" : هذه المرة للاستجمام والمرة السابقة للعمل الذي لا أعلم ما هو والتي سبقتها لترويح عن النفس و... و.........
محمد" بتجاهل" : قد اشتقت لكي كثيرا


( عاد الصمت من جديد ،ومازالت ضربات ساعة في يدها
منتظمة ومستمرة في إيقاعها،وصوت البحر سيف مشرع ونسيمه يرحل بإحساسها
وشعورها إلى أعماق المحيط
أرجعها صوت محمد مرة أخرى للواقع


محمد : أمل
أمل :نعم
محمد : انتظريني غدا في المنزل سيكون وصولي للمطار عند الساعة الثامنة مساء
أمل : حسنا
محمد : أحضرته لكي الكثير من المفاجآت


بعد أن انتهت المكالمة ..قررت العودة للجلوس مع
أهلها لتخبرهم بعودة زوجها غدا لعلها تجد النصر منهم ليفرح والدها ويصر
على عودتها لمنزلها أمام نظرات والدتها اليائسة والغضب في أعين إخوانها


















أتت الساعة الثامنة مساء عند هذه اللحظة توقفت جميع الساعات عن الضرب ولم يبقى سوى جرس إنذار الخطر يرن
وصلت الطائرة الخاصة وصل محمد لأرض الوطن الغالي توجه إلى بيت الزوجية اقصد قضبان الحرية
حاملا في حقائبه الهدايا الكثيرة لزوجته وفي لسانه أجمل عبارات الاعتذار ولغيابه عبارات الحب والشوق
ولكنه لا يعلم بأنه يحمل HIV في جسده
ليصبح ذات محمد دون الأفاق الشرفية
وروح أمل فوقها
وتظل شمسه خلف العالم منسيه
و تتأهب السعادة التي لم تكن للرحيل
ويعود القمر ليكابد حتى يلد من سحابه
حينها تصبح الأيام أقدار مجهولة لأمل
لتموت في شفتيها الكلمات
لتحبسها في جدران العزل
في كل لحظه ترى الموت قد دنا منها

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.rasoulallah.net/
 
على متن الرحلة الخاصة..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Atalouli Co0l :: القسم الادبي :: منتدى قصص وروايات للعبرة-
انتقل الى: